الرئيس غزوانى هل نجح فى تكريس التراتبية الإدارية؟/بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

سبت, 2022/07/02 - 14:24

أيام حكم الرئيس الأسبق،معاوية لم يكن مدير الأمن ظاهريا تابعا لوزير الداخلية،رغم تبعية إدارة الأمن لوزارة الداخلية إداريا،كما كانت قيادات الأركان شبه مترفعة على وازاراتها المفترض تبعيتها لها ،من الناحية الإدارية.
و جاءت أنظمة و ذهبت أخرى، إلى أن نصب ولد غزوانى رئيسا،فأشيع أن النظام الحالي يحاول تكريس التراتبية الإدارية،لتكون اللقاءات و التنسيقات مع رأس الهرم بالدرجة الأولى،ضمن نظام إداري يكرس التراتبية و يحترم وصاية الوزارات على الإدارات التابعة لها.
فأصبحنا نسمع أيام ولد مرزوك فى الداخلية، بتبعية إدارة الأمن للداخلية، و فى أيام ولد حنن،أضحت قيادة الأركان، مرتبطة بصورة وثيقة بوزارة الدفاع،لكن رغم هذا التحول النسبي، فإن البعض قد لا يخلو سلوكه، من تمنع لعدم التمادى مع هذا الأسلوب الإداري،رغم إحياءه لسياسة التراتبية و مفهوم وصاية الوزارة على الإدارات و القطاعات التابعة لها.